Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

A Moonshot for the Middle East and North Africa

Average: 4 (3 votes)
Nov 20, 2018 / 0 Comments
 

The Middle East and North Africa (MENA) Region needs to reinvent its economic model to meet the aspirations of its people. It needs a new vision – one that’s built around a shift towards a promising future, while being cognizant of the fundamental challenges of today. In recent years, the region has witnessed the devastating effects of the unmet expectations and unrealized aspirations of its population, especially youth. There is now an immediate need for a new compact with the youth, where the State engages more effectively, and promotes more innovative, leading-edge, creative, and ambitious solutions and policies.

 

 By 2050,  MENA will have to create roughly 300 million new jobs due purely to demographic trends. This large youth population entering the labor market could be a source of innovation and economic transformation, but a bold and ambitious effort is needed to remove the accumulated obstacles. In most regions, education offers a way up the social and economic ladder. But in the Arab World, university graduates are frustrated to find that they are even more likely to be jobless than those with less education. In Egypt about 30% of youth with a university degree are unemployed, and the figure for Tunisia is closer to 40%.

 

The answer to harnessing the potential of the youth in the Arab World lies just at their fingertips – in their smartphones. While youth in the OECD enjoy access to services and goods online and can easily transfer money virtually, most Arab youth are left out in the cold by over-regulated telecommunications systems that have not kept pace with rapid change sweeping the globe.

 

Youth in the MENA are digitally savvy, hyperactive on social media, and have more mobile phones than youth elsewhere. This gaping mismatch between a vast reservoir of digital potential and lack of access to quality internet and digital money is robbing the Arab World and its youth of huge opportunities to boost economic growth, open new businesses, and create jobs.  

 

So, what can be done?  We would like to challenge the countries of MENA to dedicate themselves to their own “moonshot” to liberate the digital futures of their millions of tech-savvy youth. Just as US President John F. Kennedy set a goal in 1961 to put a man on the moon by the decade’s end, the governments of the Arab World should commit themselves to their own moonshot.  

 

A MENA moonshot would focus on two concrete and achievable goals by 2021. First, MENA countries must create a modern broadband internet that covers all regions, including those that are lagging economically. Second, countries must develop an infrastructure and regulatory apparatus that supports money transfer digitally through mobile devices and the internet. The money transfer infrastructure could be provided by telecom companies, banks, and other operators.

 

It is time for MENA countries to catch up to the digital age and allow their youth to take advantage of the opportunities in the New Economy.

 

Of course, boosting online access and enabling mobile payments system will not solve all the Arab World’s problems or completely satisfy the aspirations of its youth. But a MENA moonshot could unite the authorities with young people behind a common goal, and transform the way that governments, companies, civil society, and young entrepreneurs conduct business and collaborate online. One big answer to boosting jobs and growth in MENA lies just within the grasp of the millions of youth who text, Whatsapp, Instagram, Facebook and tweet every day. It is time for Arab youth to have an equal chance for online success, and move from social conversations to the creation of wealth.

 

This is where our effort and energy will go, for we firmly believe that the MENA countries must set a far-reaching goal for themselves; not only close the gap in human capital but leapfrog to a prosperous, peaceful and stable future that meets the expectations and aspirations of its young people.

 

Ferid Belhaj is the World Bank Vice President for the Middle East and North Africa Region

Rabah Arezki is the World Bank Chief Economist for the Middle East and North Africa Region

فريد بلحاج

تولى فريد بلحاج منصب نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اعتبارا من الأول من يوليو/تموز 2018. قبل ذلك، شغل بلحاج على مدار 15 شهرا منصب كبير موظفي مكتب رئيس مجموعة البنك الدولي.


وبين عامي 2012 و 2017، عمل بلحاج مديرا إقليميا لدائرة المشرق بالبنك الدولي، حيث تولى من مقر عمله بالعاصمة اللبنانية بيروت مسؤولية برامج عمل البنك في كل من لبنان وسوريا والأردن والعراق وإيران. كما قاد بلحاج جهود البنك الدولي بشأن أزمة اللاجئين السوريين وتأثيرها على المنطقة، بما في ذلك تطوير أدوات تمويل جديدة لمساعدة البلدان التي تستضيف النازحين والمشردين قسريا، وذلك بالإضافة إلى تعزيز مساعي البنك الدولي نحو إعادة إعمار وتعافي العراق، كما عمل على زيادة مستوى دعم ومساندة البنك الدولي لكل من لبنان والأردن.


وعمل بلحاج قبل ذلك مديرا لدائرة المحيط الهادئ بالبنك الدولي (2009 - 2012)، حيث قام بوضع إستراتيجية إقليمية ساهمت في توسيع عمل البنك في الدول الصغيرة والهشة، مما زاد عمليات الإقراض الميسر الذي تقدمه المؤسسة الدولية للتنمية وهي إحدى المؤسسات الخمس التي تتألف منها مجموعة البنك الدولي والتي تتيح قروضا بدون فوائد ومنحا للبلدان منخفضة الدخل.


وفي الفترة بين عامي 2007 و 2010، عمل بلحاج ممثلا خاصا للبنك الدولي لدى الأمم المتحدة بنيويورك، حيث عمل مع العديد من هيئات الأمم المتحدة على مجموعة متنوعة من البرامج والقضايا الهامة، مثل التغير المناخي، والأهداف الإنمائية للألفية، والدول الهشة والخارجة من الصراع، والأزمتين المالية والغذائية العالميتين.


شغل بلحاج منصب مدير مكتب البنك الدولي في المغرب (2002- 2007)، حيث طور حوارا جديدا ومتعدد الأوجه مع أحد أفضل البلدان متوسطة الدخل أداءً.


انضم السيد بلحاج، وهو مواطن تونسي، إلى البنك الدولي في عام 1996 كمستشار قانوني أول في الإدارة القانونية، حيث أدار عددا من مشروعات الإصلاح القانوني والقضائي، كما عمل مستشارا قانونيا للبنك لبلدان عدة، منها مصر والمغرب وإيران والجزائر وتايلند.

رباح أرزقي

كبير الاقتصاديين
 

رباح أرزقي هو كبير الاقتصاديين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي. وفي السابق كان أرزقي يرأس وحدة السلع الأولية في إدارة البحوث بصندوق النقد الدولي. كما أنه زميل أول في كلية جون كينيدي للحكم بجامعة هارفارد، وهو زميل غير مقيم في معهد بروكينجز، وباحث خارجي في جامعة أكسفورد، وهو خبير في اتحاد البحوث الاقتصادية الأفريقية وزميل باحث في منتدى البحوث الاقتصادية.
 

ويحمل أرزقي الجنسية الجزائرية والفرنسية، وحصل على درجة البكالوريوس من المعهد الوطني للإحصاء والإدارة الاقتصادية في باريس، والماجستير من جامعة باريس - 1 بانثيون - السوربون والدكتوراه في الاقتصاد من معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا.

Comments

Leave Your Comment