Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

(RESCUE) دعم تعليم اللاجئين في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

No votes yet
Oct 17, 2019 / 0 Comments
 

يهدف مشروع RESCUE إلى مساعدة جامعات البلدان الشريكة في العراق (كردستان) ولبنان والأردن في هيكلة الاستجابة الفعالة لأزمة اللاجئين، من خلال إنشاء وحدات مخصصة (وحدة الدعم العملي للطلاب اللاجئين - R-SOS). حيث يساعد تقديم خدمات محددة وحلول مخصصة الطلاب اللاجئين على استئناف مسارهم التدريبي الأكاديمي.

 

الهيئة أو المنظمة المسؤولة: UNIMED، اتحاد الجامعات المتوسطية

المنطقة: العراق (كردستان)، لبنان، الأردن

المستفيدون: مؤسسات التعليم العالي المحلية

تاريخ البدء- تاريخ الانتهاء: أكتوبر/ تشرين الأول  2016– أكتوبر/ تشرين الأول 2019

قيمة التمويل: يورو 947,665

الموارد البشرية: 2 نقطة اتصال في كل جامعة لإدارة المشروع بالإضافة إلى  4 موظفين من UNIMED يشاركون مشاركة كاملة في العملية كمنسقين

مصادر التمويل: المفوضية الأوروبية، Erasmus، KA2 - بناء القدرات في مجال التعليم العالي

 

السياق والتحدي

 

يهدف مشروع RESCUE إلى تعزيز قدرات مؤسسات التعليم العالي في التعامل مع أزمة اللاجئين بفضل أنشطة R-SOS. سيتم توجيه أنشطة  R-SOS نحو اللاجئين والأشخاص المشردين داخليًا والمجتمعات المحلية من أجل الحد من التوترات الاجتماعية والمحلية ودمج الطلاب بدلاً من تقسيمهم.

 

تعمل وحدات R-SOS باتباع بُعد أفقي ورأسي: فبينما تعمل الخدمات المتوفرة بالفعل على بناء البُعد الأفقي، يعمل البعد الرأسي على تطوير هذه الخدمات بشكل أكبر لتلائم احتياجات الجامعات والطلاب. وسيكون التركيز الرئيسي على التدريب على اللغة الإنجليزية، وتقديم المشورة النفسية والاجتماعية، والخدمات المهنية.

 

الإجراءات والنتائج المبلغ عنها

تم تنفيذ المشروع من خلال الخطوات التالية:
   - تقييم الاحتياجات: تم إجراء تقييم للاحتياجات من الجامعات الشريكة لإدارة تدفق اللاجئين ولأفضل الممارسات التي يتعين نقلها.
 

   - تخطيط العمل: على أساس النتائج الأولى وأفضل الممارسات المختارة، يجري حاليًا تصميم خطة عمل محددة ومصممة خصيصا تتناسب مع احتياجات كل جامعة مستهدفة.  
 

   - إطلاق وحدات R-SOS: بعد تحديد خطة العمل، سيتم إطلاق دورة تجريبية واحدة على الأقل لكل وحدة من وحدات R-SOS وسيتم متابعت تنفيذها ودعمها من قبل خبراء أوروبيين من أجل تحسين آدائها. كما خطط المشروع لإشراك المنظمات غير الحكومية والمنظمات الحكومية في عملية التدريب.

   - التعميم: في المستقبل، سيتم تنظيم مؤتمر واحد على الأقل كل عام لأغراض التعميم في كل بلد من البلدان الشريكة. 

 

النتائج المبلغ عنها

 

المساهمة في:
 

   -  تحسين الحوكمة: يدعم موظفو وحدات R-SOS عملية توجيه أفضل للاجئين والنازحين والطلاب المحليين نحو فرص المنح الدراسية والوصول إلى برامج التنقل الدولية.
 

   - تحسين قدرات الموظفين المحليين: يستفيد موظفو وحدات R-SOS من التدريب رفيع المستوى من جامعات الاتحاد الأوروبي من خلال مخطط لبناء القدرات.
 

   - تحسين التواصل مع الجامعات المحلية: تعمل وحدة  R-SOS كمركز محلي لجمع المعلومات وإنشاء رابط مع المنظمات غير الحكومية والتفاعل مع المؤسسات المحلية.
 

   - زيادة تعليم ومهارات اللاجئين: يتمتع اللاجئون بفهم أفضل للحصول على مختلف الخدمات الجامعية، ويمكنهم تحسين تعليمهم ومؤهلاتهم.
 

   - زيادة التماسك الاجتماعي بين السكان المضيفين واللاجئين: تساعد أنشطة وحدات R-SOS الطلاب على التمتع بنفس الحقوق ونفس فرص التعليم. يتزايد إدماج الطلاب اللاجئين مع المجتمع المحلي، مما يقلل من حدة التوتر.

 

الأدلة وتعليقات المستفيدين

 

دخل المشروع لتوه عامه الثاني (2017)، وبالتالي لا يزال من السابق لأوانه تقييم نتائجه لأن أنشطة وحدة R-SOS ستصبح عاملة في 2018. 
 

في الوقت الحالي، يرحب اللاجئون في لبنان والأردن والعراق (كردستان) بإنشاء R-SOS لإدراكهم أن موظفي R-SOS سيساعدونهم على التوجه نحو الجامعات المحلية.

 

 

الدروس المستفادة

التحديات والمخاطر

 

   - التوترات مع المجتمعات المحلية.
   - مشاكل في الاعتراف بالتعليم المسبق للاجئين.
   - مستوى منخفض من اللغة الإنجليزية للأغراض الأكاديمية والمهنية.
   - تطبيق حل واحد للجميع غير ممكن-الحاجة إلى مساعدة مصممة خصيصاً.
   - يمكن للتوترات المحلية أن تحبط أنشطة المشروع من خلال الحد من تنقل الشركاء.

 

المقومات الرئيسية للنجاح

    - تصميم إجراءات تستند إلى الاحتياجات الحقيقية وعلى تحليل مفصل للاحتياجات يتم تحديده مع الممثلين المحليين. 

    - تصميم خطط العمل لتنفيذ وحدة R-SOS، وتوفير حلول مصممة لكل شريك.

    - تنسيق الإجراءات على أرض الواقع مع المشاريع والأنشطة الأخرى. 

    - عملية التشاور المستمر مع الشركاء المحليين.

 

الجوانب المبتكرة

سيقوم المشروع بإنشاء وحدة جديدة من أجل تنفيذ الخدمات الجديدة للطلاب وتعزيز قدرات الموظفين المحليين: في هذا الصدد، فإن إدراج المنظمات غير الحكومية والمنظمات الحكومية في عملية تدريب موظفي الجامعات في البلدان المستهدفة أمر مبتكر. يمكن أن يؤدي إنشاء مرصد دائم حول أزمة اللاجئين/ النازحين فيما يتعلق بالتعليم/ التعليم العالي إلى فهم أفضل للتعليم كأداة للتخفيف من الأزمة وتوفير أداة مفيدة لتجنب خطر "جيل ضائع" والتحضير للعودة المحتملة إلى بلدانهم الأصلية.

 

توصيات تحسين المشروع

يمكن اشتقاق التوصيات التالية من المشروع:

   - يؤدي تعزيز نظام التنسيق بين جميع الجهات الفاعلة دورًا داعمًا لمؤسسات التعليم العالي في المنطقة لتجنب التجزئة والازدواجية.
 

   - المراجعة العامة لمعايير المنح الدراسية يمكن أن تفيد الطلاب اللاجئين والطلاب المحليين.
 

   - تجنّب اتباع نهج إقليمي عام، لصالح اتباع نهج محلي مخصص مع إيلاء اهتمام خاص لاحتياجات ومعوقات مؤسسات التعليم العالي المحلية.
 

   - إشراك المجتمعات المحلية دائمًا لتجنب التوتر الاجتماعي.
 

   - زيادة عدد البلدان المشاركة في المشروع: يمكن أن يستهدف نشاط التحسين المرتقب أيضًا  النازحين السوريين.
 

الجهات المتعاونة

    - الحكومة المركزية والسلطات المحلية.
 

    - شاركت المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني خلال زيارات تقييم الاحتياجات في كل بلد مستهدف لمعرفة المزيد عن الوضع المحلي ولإشراكها في أنشطة التعميم المقبلة نحو اللاجئين.
 

    - الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا.
 

   - التعاون مع المشروعات الأخرى الممولة من الاتحاد الأوروبي من أجل زيادة التأثير وضمان استدامة وحدات R-SOS.

 

 

إن هذا المقال جزء من سلسلة دراسة حالات نشرت في موجز لمركز التكامل المتوسطي يستعرض تجارب مجتمعات مضيفة فيما يتعلّق بالتنمية الاقتصادية المحلية. أما المعلومات الواردة ههنا فقد أفادتها بنا الأطراف المعنية في المؤسسات والجمعيات والحكومات المحلية، إلخ

 

 

Comments

Leave Your Comment