Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

ما هو العقد الاجتماعي ولماذا يحتاج العالم العربي لتجديده؟

Average: 4.8 (4 votes)
Nov 16, 2015 / 0 Comments
   

تعود إلى الإغريق القدماء ويقصد بها الاتفاق الضمني بين أفراد المجتمع حول تحديد علاقتهم مع بعضهم البعض ومع الدولة التي يعيشون فيها. تلك العلاقة هي مفتاح حل معضلة "الربيع العربي".

 

بالنسبة لأمثالي من خبراء الاقتصاد الإنمائي، كانت الانتفاضات التي انطلقت في تونس وامتدت إلى العديد من بلدان العالم العربي في الفترة من 2010 إلى 2011 مفاجئة إلى حد ما. ففي العقد الماضي، كانت كل مؤشرات الرفاه الاقتصادي تقريبا قوية وفي تحسن. فقد كان نمو إجمالي الناتج المحلي كبيرا، حيث بلغ نحو 5% سنويا. وكان عدد من يعيشون في فقر مدقع (على أقل من 1.25 دولار للفرد في اليوم) منخفضا ويتضاءل. وكانت المقاييس التقليدية للتفاوت، كمعامل جيني، أقل مما هي عليه في بلدان أخرى متوسطة الدخل، وفي بعض الحالات كانت تشهد تراجعا. في مصر وتونس، كان متوسط دخل الفرد في فئة ال40% الأقل دخلا ينمو بمعدل أسرع من المتوسط. ومن ناحية التنمية البشرية، سجلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أسرع وتيرة للتراجع في معدل وفيات الأطفال وأعلى ارتفاع في معدلات التحصيل العلمي في المدارس.  

 

 

تابع قراءة هذا المقال على موقع البنك الدولي هنا.

 

شانتا ديفاراجان

شانتا ديفاراجان هو رئيس الخبراء الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي. وكان منذ التحاقه للعمل في البنك الدولي عام 1991، خبيرا اقتصاديا رئيسيا ومديرا لبحوث الاقتصاد العام في مجموعة بحوث التنمية، ورئيس الخبراء الاقتصاديين لشبكة التنمية البشرية بمنطقة جنوب آسيا ومنطقة أفريقيا. وكان مديرا لتقرير التنمية في العالم 2004 الذي صدر تحت عنوان جعل الخدمات تعمل لصالح الفقراء. وقبل عام 1991 عمل في كلية جون كنيدي للدراسات الحكومية بجامعة هارفارد. وقام ديفاراجان بتأليف أو المشاركة في تأليف أكثر من 100 مطبوعة، وتشمل بحوثه مجالات الاقتصاد العام والسياسة التجارية والموارد الطبيعية والبيئة، ونماذج التوازن العام للبلدان النامية. ولد ديفاراجان في سري لانكا وحصل على شهادة البكالوريوس في الرياضيات من جامعة برنستون وشهادة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا في بركلي.

 

Comments

Leave Your Comment