Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

لماذا لا تستثمر بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العمل التطوعي للشباب

Average: 2.6 (9 votes)
Mar 09, 2016 / 0 Comments
   

من المرجح أن تواجه البلدان التي ترتفع فيها نسب الشباب -ممن يعانون من قلة فرص المشاركة في الحياة الاجتماعية -توترات اجتماعية كبيرة. ويمثل ذلك نتيجة مباشرة لشعور الشباب بالإحباط من جراء عجزهم عن أن يكون لهم تأثير إيجابي في حياتهم أو في المجتمع عموما. ويمكن للعمل التطوعي أن يساعد في معالجة هذه الإشكالية. أولا، يسود اعتقاد بأن العمل التطوعي يمكنه نزع فتيل التوترات من خلال تجميع الطوائف المختلفة حول أهداف مشتركة، مما يؤدي بدوره إلى تعزيز اللحمة المجتمعية من خلال تنمية وتعزيز روح المواطنة والانتماء لدى المواطنين. ومن ناحية أخرى، فإن العمل التطوعي يتيح أيضا الفرصة للشباب للمشاركة في عمل بلا مقابل، مما يعزز مهاراتهم التي تحتاج إليها سوق العمل.

 

يمكن متابعة قراءة المقال عبر مدونة البنك الدولي.

رينيه ليون سولانا

رينيه ليون سولانا هو أخصائي أول في مجال الحماية الاجتماعية بقطاع الحماية الاجتماعية والعمل بالبنك الدولي. وهو يعمل في القضايا المتصلة بأسواق العمل والمساعدة الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع التركيز بشكل خاص على تونس والمغرب ولبنان فيما بعد ثورات الربيع العربي. وبحكم توليه منصب المنسق المشارك لشؤون الشباب في مكتب المنطقة بالبنك الدولي، يتولى سولانا مسؤولية الإشراف على جدول الأعمال الخاص بالشباب في المنطقة. وهو رئيس فريق العمل لعدة عمليات إقراض ومساعدة فنية، وقد كتب العديد من المقالات العلمية والتقارير بشأن خدمات التوظيف وبرامج سوق العمل النشطة. وقبل انضمامه إلى البنك الدولي في عام 2010، عمل في بنك التنمية للبلدان الأمريكية ومنظمة الدول الأمريكية، حيث كان يصمم وينفذ ويشرف على القروض والمنح المقدمة إلى 18 بلدا في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي. وهو يحمل درجة الماجستير في السياسة العامة من كلية جون إف كيندي للحكم بجامعة هارفارد.

Comments

Leave Your Comment