Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

"تعزيز بيئة الأعمال وتعبئة القطاع الخاص: تركيا، المنتدى الاقتصادي السوري؛ "رخصتي

Average: 2.1 (8 votes)
Apr 16, 2019 / 0 Comments
 

ترخيص وإضفاء الطابع الرسمي على الشركات السورية غير المرخصة "غير الرسمية" في مدينة غازي عينتاب، من خلال تسجيلها في السجلات الرسمية التركية، ومساعدتهم في فهم بيئة العمل التركية، والامتثال للوائح القانونية، وإرشادهم، وذلك لضمان استدامتها وتطويرها، وتسريع اندماج اللاجئين السورين المقيمين في غازي عينتاب بالمجتمع التركي المضيف لهم، وتخفيف حدة الاحتكاك والمشاكل مع المجتمع المحلي المضيف.

 

الهيئة أو المنظمة المسؤولة:  المنتدى الاقتصادي السوري.

المنطقة: تركيا (مدينة غازي عينتاب).

المستفيدون: اللاجئون السوريون المقيمون في مدينة غازي عينتاب، والذين قاموا بتأسيس شركات تجارية وحرفية مختلفة غير رسمية تعيلهم مع أسرهم.

تاريخ البدء- تاريخ الانتهاء: نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 – فبراير/ شباط 2017 

الموارد البشرية: 9 موظفين بشكل دائم

قيمة التمويل: 650,000 يورو

مصادر التمويل: وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية

 

السياق والتحدي

بلغ عدد اللاجئين السوريين في مدينة غازي عينتاب حوالي 325000 لاجئ، يعيش 291000 منهم خارج مخيمات اللجوء تحت نظام الحماية المؤقتة. يعمل معظم هؤلاء اللاجئون خارج المخيمات لتأمين مصاريف معيشتهم، ومنهم من قام بإنشاء أعمال تجارية خاصة بهم.

 

وفقًا لاستبيان أجراه المنتدى الاقتصادي السوري شمل أكثر من 1170 نقطة تجارية يملكها السوريون تحت نظام الحماية المؤقتة، تتصف الغالبية العظمى من الشركات المملوكة للسوريين في غازي عينتاب بأنها ذات طابع غير رسمي أي أنها تمارس أعمالها بصفة غير قانونية نتيجة عدم ترخيصها لدى الجهات الرسمية التركية، وتفتقر هذه الشركات إلى التمويل والمعرفة الإجرائية لإضفاء الطابع الرسمي (على سبيل المثال فإن تكلفة تسجيل متجر صغير في غازي عينتاب أكثر من 3000 دولار أمريكي وهو مبلغ يفوق قدرة هذه الأعمال حيث إن رأسمالها الحقيقي لا يتعدى هذا المبلغ)، كما أن هناك صعوبات في فهم القوانين والإجراءات نتيجة حاجز اللغة التركية، وهناك العديد من الصعوبات التي تقف حجر عثرة أمام نمو هذه الشركات في السوق التركي وبالإضافة إلى ذلك، فإن عدم وجود الصفة الرسمية لهذه الشركات يتركها في موقف ضعيف وجهًا لوجه مع المجتمع التركي والنظام القانوني في تركيا.

 

الإجراءات والنتائج المبلغ عنها

تم تصميم مشروع رخصتي بهدف إضفاء الطابع الرسمي على الشركات السورية غير الرسمية في مدينة غازي عينتاب من خلال: 

 

   إنشاء المشروع: وضع منهجية للعمل، وأدوات التنفيذ والرقابة والتقييم.

 

   - تجميع البيانات وتحليلها: إجراء مسح سوق للنقاط التجارية السورية العاملة في مدينة غازي عينتاب من خلال زيارات مباشرة لهذه النقاط من قبل موظفي المنتدى الاقتصادي السوري وملء استمارات مصممة مسبقًا لتقييم احتياجات هذه النقاط.

 

    تحديد المستفيدين من المشروع: المشروعات التجارية الصغيرة والمتوسطة في القطاعات الرئيسية المستهدفة التي يمكن أن تؤمن المزيد من فرص العمل وبحاجة لهذا النوع من الدعم. اختيار المستفيدين وذلك بعد تحقيقهم لمعايير موضوعة مسبقًا من قبل المنتدى الاقتصادي السوري والجهة الداعمة.

 

   - حضور ندوة: دعوة جميع المستفيدين المقبولين لحضور ندوة عن أهداف المشروع والإجراءات التي ستتم لترخيص أعمالهم.

 

   - تصميم وحدة دعم: تصميم وحدة دعم لهذه الأعمال تضم موظفين ناطقين باللغتين العربية والتركية، ومحاسبين قانونيين. الهدف الأساسي لهذه الوحدة هو إضفاء الطابع الرسمي على الشركات السورية غير المرخصة في مدينة غازي عينتاب من خلال تسجيلها بشكل قانوني في السجلات الرسمية، وتقديم المساعدة التقنية لأصحاب هذه الأعمال وتدريبهم على فهم البيئة القانونية في تركيا وبيئة العمل فيها وإرشادهم ومساعدتهم على الامتثال للوائح والقوانين.

 

   - بدء عملية المساعدة بالترخيص عن طريق طلب مجموعة من الأوراق والمستندات التي ستسلم للمحاسب القانوني التركي الذي سيقوم بمتابعة عملية الترخيص.

 

   - دفع كافة الرسوم المترتبة على عملية الترخيص من قبل وحدة الدعم، وذلك لضمان استدامة هذه الأعمال وتطويرها وتسريع اندماجها في المجتمع التركي المضيف لها.

 

النتائج المبلغ عنها

المساهمة في:
 

   - تحسين الإيرادات العامة. مع تسجيل 217 شركة سورية غير رسمية (تمثل 20 ٪ من الشركات المرخصة في غازي عينتاب) وضمان استمرارية أعمالها، ساعد المشروع الإدارات المحلية على تحسين إيراداتها من خلال الضرائب التي تدفعها الشركات السورية: على كل شركة مسجلة دفع مبلغ مقطوع 150 دولارًا أمريكيًا شهريًا لكل عامل كضريبة تأمين اجتماعي، و 20 ٪ من أرباحها كضريبة دخل. وبالإضافة إلى ذلك، يدفع جميع المستفيدين الضرائب المستحقة عليهم بمتوسط قدره 148 ليرة تركية ( أي ما يعادل 40 دولارًا في الشهر).

 

   - زيادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للاجئين وسبل العيش المستدامة: إصدار 96 إذن عمل لموظفين يعملون في هذه النقاط التجارية، ودفع كافة المصاريف المترتبة عليه وعدد الموظفين في هذه النقاط بلغ تقريبًا ٣٣1 موظف، أي أن هناك ٣٣1 عائلة استفادت من هذا المشروع. كما يحمي هذا المشروع حقوق اللاجئين السوريين سواء كانوا مالكين للأنشطة التجارية المستهدفة أو عاملين فيها عن طريق ترخيص هذه الأعمال.

 

الأدلة وتعليقات المستفيدين 

بعد الانتهاء من المشروع قام قسم المراقبة والتقييم في المنتدى الاقتصادي بإجراء استبيانين على عينة عشوائية من المستفيدين من المشروع. شمل الاستبيان الأول عينة تضم 50 مستفيدًا، فيما شمل الاستبيان الثاني عينة تضم 122 مستفيدًا. خلصت الدراستين إلى:

 

   زاد معدل دوران رأس المال لدى نحو 96 % من المستفيدين بعد ترخيص أعمالهم.

 

   - يخطط نحو 50 % منهم زيادة عدد موظفيهم خلال السنة القادمة وهم متفائلون بقدرة أعمالهم على النمو.

 

   زاد عدد زبائن نحو 72 % منهم بعد الترخيص. بالإضافة إلى أن جميعهم ملتزم بدفع الضرائب المترتبة عليهم والتي تصل في المتوسط إلى 148 ليرة تركية أي ما يعادل 40 دولار شهريًا.

 

الدروس المستفادة

التحديات والمخاطر
 

   - الضرائب: تعتبر الضرائب من أبرز المخاطر والتحديات لضمان استمرارية هذه الأعمال، حيث إن 57 % منهم اعتبروا أن الضرائب تمثل التحدي الأكبر لهم.

 

   - أذونات العمل: تمارس معظم هذه الأعمال أنشطة سورية محلية ولا يتقن عملها إلا سوريين، ورغم ذلك يعاني 71 % منهم من صعوبة استخراج أذونات عمل لموظفين سوريين جدد يرغبون بتوظيفهم نتيجة القوانين التركية المحلية التي تفرض كوتا محددة لتوظيف الأجانب مشروطة بتوظيف عدد معين من السكان المحليين "الأتراك".

 

   - عدم وجود اشتمال مالي: واجه بعض المستفيدين صعوبات في فتح حساب مصرفي والوصول إلى الخدمات المالية لأعمالهم.

 

   - تحديات أخرى: حرية السفر والمنافسة وحاجز اللغة التركية وعدم فهم البيئة القانونية في تركيا.

 

 

المقومات الرئيسية للنجاح

 

من أهم أسباب نجاح المشروع تعاون الجهات الرسمية التركية معنا متمثلة ببلدية غازي عينتاب الكبرى وغرفة التجارة والصناعة والغرفة الحرفية في غازي عينتاب.

 

الجوانب المبتكرة

لأول مرة، يتم وضع إطار معرفي للإجراءات ومراحل تسجيل وترخيص الاستثمارات السورية في تركيا بشكل عام وفي بلديات غازي عينتاب بشكل خاص، والتي تتلاءم مع القوانين والإجراءات الحكومية المتبعة.

 

توصيات تحسين المشروع

   تطوير معايير اختيار المستفيدين من المشروع، حيث لوحظ في بعض الحالات عدم تطابق الواقع الفعلي في الميدان مع المعايير الموضوعة مسبقًا لاختيار المستفيدين، مما أدى إلى إغلاق بعض النقاط التجارية التي تم ترخيصها نتيجة صعوبات مالية لمزاولة أعمالها بعد الترخيص وعدم قدرتها على دفع الضرائب المترتبة على ترخيصها.

 

   - التوسع بورش العمل لشرح حقوق المستفيدين والالتزامات المترتبة على عملية الترخيص.

 

   - توضيح دور المحاسب القانوني للمستفيدين، والذي يمثل حلقة الوصل بين الأعمال التجارية والحكومة التركية.

 

الجهات المتعاونة

   - غرفة تجارة غازي عينتاب وغرفة تجارة اسطنبول التي قامت بتزويدنا ببيانات السوريين المسجلين لديها.

   بلدية غازي عينتاب بتعاونها مع فريق المنتدى بتسهيل إجراءات ترخيص المستفيدين من المشروع.

   غرفة صناعة غازي عينتاب.

   - الغرفة الحرفية للمهن الصغيرة في تركيا "غرفة الأصناف".

إن هذا المقال جزء من سلسلة دراسة حالات نشرت في موجز لمركز التكامل المتوسطي يستعرض تجارب مجتمعات مضيفة فيما يتعلّق بالتنمية الاقتصادية المحلية. أما المعلومات الواردة ههنا فقد أفادتها بنا الأطراف المعنية في المؤسسات والجمعيات والحكومات المحلية، إلخ

Comments

Leave Your Comment