Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

تعزيز بيئة الأعمال وتعبئة القطاع الخاص: أرمينيا، بلدية يريفان، البرامج الاقتصادية للاجئين

Average: 1.3 (6 votes)
Jan 21, 2019 / 0 Comments
 

نفذت بلدية يريفان برامج اقتصادية تهدف إلى تعزيز بيئة الأعمال من خلال الإدماج الاقتصادي لرجال الأعمال السوريين في السياق المحلي، جنبًا إلى جنب مع الأنشطة الاجتماعية، لإسكان اللاجئين وبرامج التعليم للشباب السوريين.

 

الهيئة أو المنظمة المسؤولة:  بلدية يرفان

المنطقة:  يرفان، جمهورية أرمينيا

المستفيدون: استفاد اللاجئون السوريون الشباب والنساء السوريات والشركات بشكل مباشر من البرنامج

الجدول الزمني: انطلق المشروع عام 2012 وما زال سارياً

مصادر التمويل: التمويل الحكومي المخصص على أساس منتظم

 

السياق والتحدي

 

منذ تصاعد الحرب في سوريا، بدأت أرمينيا استقبال السوريين بشكل رئيسي في العاصمة يريفان؛ وبالتالي، قامت بلدية يريفان بمهمة أساسية في إدماج السوريين. نفذت الحكومة الأرمينية وبلدية يريفان برامج اجتماعية لإسكان السوريين، فضلاً عن برامج داخل المدارس المحلية ومؤسسات التعليم قبل المدرسي من أجل التعليم المستمر للأطفال السوريين.

 

وإذ واجه السوريون ثقافة مختلفة لممارسة الأعمال التجارية في أرمينيا، قررت الحكومة الأرمينية وبلدية يريفان إنشاء برامج تدريبية لمساعدة السوريين على الإدماج الاقتصادي في سياق مناخ الأعمال الأرميني. وهكذا، بدأت بلدية يريفان تدريب المجموعات المستهدفة: خصصت الحكومة مساحة 1400 متر مربع في يريفان كمنطقة صناعية للشركات السورية. بالإضافة إلى ذلك، تعمل الجهات المانحة على تسجيل الأعمال التجارية والحصول على التراخيص والتسويق وبرامج المساعدة الأخرى للسوريين.

 

الإجراءات والنتائج المبلغ عنها

 

تم تنفيذ المشروع من خلال الخطوات التالية:
- الإسكان: قدم البرنامج حلولاً سكنية للسوريين في يريفان من خلال أموال ميزانية الدولة.
-  برامج تدريبية: تم تصميم البرنامج التدريبي للإدماج الاقتصادي للسوريين، وقامت بلدية يريفان بتقديم التدريبات.
تعزيز بيئة الأعمال: خصصت الحكومة الأرمينية المنطقة الصناعية في يريفان مجانًا للسوريين لتنظيم أعمالهم. وبالإضافة إلى ذلك، أعلن المانحون تمويل مكتب إداري ومركز معلومات داخل المنطقة الصناعية لتقديم الخدمات القانونية والمحاسبية والتسويقية وغيرها من الخدمات للسوريين الذين يعملون في المنطقة الصناعية أو في أرمينيا بشكل عام.

 

النتائج المبلغ عنها:

المساهمة في:
- تحسن بيئة الأعمال: عزز المشروع فهم بيئة الأعمال التجارية وتسهيل تطوير الأعمال للسوريين في يريفان.
- زيادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للاجئين وسبل العيش المستدامة: ساعد المشروع السوريين في السكن وفرص التدريب كما وفر لهم مكانًا مناسبًا لتنظيم أعمالهم.

 

الأدلة وتعليقات المستفيدين

 

تنشر الحكومة الأرمينية النتائج بانتظام: ويمكن الاطلاع على تقارير البلدية على موقع بلدية يريفان http://www.yerevan.am/en/

ويتجلى نجاح هذه الأنشطة في حصول 1200 أسرة على السكن، وتدريب 7119 سوريًا على جوانب الإدماج الاجتماعي والاقتصادي في أرمينيا. وبالإضافة إلى ذلك، استفادت من هذا البرنامج الأعمال
التجارية الموجودة بالفعل في المنطقة الصناعية التي تبرعت بها الحكومة الأرمينية في يريفان. ولا يزال البرنامج ساريًا ويتزايد المستفيدون منه باطراد.

 

الدروس المستفادة

 

التحديات والمخاطر
كان من الصعب على بلدية يريفان تصميم وتنفيذ البرنامج بطريقة تفيد أكبر عدد ممكن من السوريين، وتتفادى إغفال بعض السوريين. ولتجنب ذلك، صممت البلدية أنشطة مستهدفة للغاية.

 

المقومات الرئيسية للنجاح
كان المجتمع الأرمني المضيف متسامحًا وداعمًا للسوريين في أرمينيا؛ حيث قدم الأرمن الدعم الضروري لمساعدة السوريين على الاندماج الاجتماعي في المجتمع المضيف، بالإضافة إلى دعمهم للبلدية من خلال ثقتهم في نجاح البرنامج.

 

الجوانب المبتكرة
-  الأراضي الصناعية التي خصصتها الحكومة هي السمة الأكثر ابتكارًا، لأنها ساهمت في الادماج الاقتصادي للسوريين.
-  يستخدم البرنامج التعليم والتدريب لدمج الأطفال السوريين والآباء ورجال الأعمال السوريين.

 

توصيات تحسين المشروع

 

نظرًا لأن البلديات الأرمينية الأخرى تحاكي النهج الرئيسية لهذا البرنامج، فإن توفير مصادر تمويل إضافية بخلاف التمويل الحكومي من شأنه أن يتيح تنفيذ برنامج أوسع نطاقًا يستهدف عددًا أكبر من المستفيدين.

 

الجهات المتعاونة

 

أصحاب المصلحة المعنيين هم الحكومة المركزية، وزارة الشتات الأرمني، بلدية يريفان، والمجتمعات المحلية.

 

وقد نظمت الحكومة المركزية نقل السوريين إلى أرمينيا، وشاركت وزارة الشتات في عملية تلقي وتسجيل وتوفير برامج الإسكان والبرامج الاجتماعية للاجئين السوريين، بالتعاون مع البلديات الأرمنية والمجتمعات المحلية.

وخلال المرحلة الثانية، أنشأت بلدية يريفان برامج اجتماعية واقتصادية تستهدف السوريين المقيمين في يريفان. كما تشارك البلديات والمجتمعات المحلية الأخرى في تنفيذ عناصر المشروع ذات الصلة للسوريين المقيمين في مدن أخرى.

 

إن هذا المقال لجزء من سلسلة دراسة حالات نشرت في موجز لمركز التكامل المتوسطي يستعرض تجارب مجتمعات مضيفة فيما يتعلّق بالتنمية الاقتصادية المحلية. أما المعلومات الواردة ههنا فقد أفادتها بنا الأطراف المعنية في المؤسسات والجمعيات والحكومات المحلية، إلخ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

S

Comments

Leave Your Comment