Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blog

الهجرة الدولية والأراضي الأصلية والتنمية: بحثا عن نموذج جديد للتفاعلات

Average: 4 (2 votes)
Jan 16, 2015 / 0 Comments
   

جاك ولد عودية*

 

ماذا سنناقش؟ الهجرة الدولية والمغتربون، والتنمية، والمواطن الأصلية للمهاجرين، والبلدان المضيفة ... والروابط التي يقيمها المهاجرون كل يوم والتي تضم جميع هذه العناصر. سنناقش هذه القضايا في 8 مشاركات. يرجى عدم التردد في التعليق وتوجيه النقد وتقديم الاقتراحات وطرح الأسئلة والاتفاق... هذا المساحة مخصصة للتعبير عن أنفسكم.

 

الحلقة 3 -  الهجرة: هل هي مشكلة أم انعكاس لأحوال المجتمعات؟

 

الهجرة قضية تثير مشاعر قوية في جميع البلدان المعنية، سواء كانت البلدان الأصلية أو بلدان المقصد، أو بلدان العبور؛ بمعنى آخر تقريبا جميع بلدان العالم.

 

إنها تقريباً دائماً تُعرف بأنها مشكلة، وهي قضية صعبة لم تجد المجتمعات لها حلاً. فما هو المغزى الحقيقي لمغادرة المهاجرين وكيف يمكن تعويض الخسارة في البلدان الأصلية؟ ما هو تأثير وصول شباب مهاجرين على المجتمعات التي تشهد زيادة في عدد السكان المسنين وتراجعا في معدلات المواليد، وكيف يمكن لبلدان المقصد الحد من هذا التدفق؟

 

في المكان الذي تتم فيه المشاركة في البلد المضيف، تثير الهجرة قضية 'الآخر'. الجنوب يكون في الشمال! وتثير الهجرة، التي تمثل مواجهة مع 'الآخر'، مسألة الهوية بالنسبة لسكان البلد المضيف وللمهاجرين، وهو ما يؤدي إلى شعور الجميع بتأثير المرآة. إنها تقيّم قدرات وديناميكية كل مجتمع: في البلدان الأصلية، تقيم مدي وقدرة التنمية على الحفاظ على الشباب من الهجرة، بينما في البلدان المضيفة، تقيم قدرتها على مواجهة المستقبل بثقة والانفتاح على العالم. وهي تثير التساؤل بشأن هوية جميع المجتمعات.

 

في بلدة في شمال شرق فرنسا حيث أغلقت جميع المصانع  أبوابها وبدأت شركات جديدة أعمالها، تقوم إحدى الجمعيات بزيارة مدارس إعدادية لتقديم عروض واقعية وحية حول قضية الهجرة.  وتمت دعوة أحد المهاجرين لمرافقة الطلاب خلال العديد من الاجتماعات المقررة على مدار العام. وبعد لقائه مع مهاجر شاب من مدغشقر، قال له صبي يبلغ من العمر 17 عاماً من عائلة فرنسية في البلدة "أنت تعرف على الأقل من أين أنت!".

 

ولذلك فإن هذا الشاب الفرنسي، الذي ليست لديه فرص واعدة، ويعيش في منطقة يسودها الكساد، اعتبر نفسه إنساناً "بلا جذور!".

 

ففي البلدان المتقدمة التي تعاني أزمة هوية عميقة الجذور وتواجه تحدياً لهيمنتها العالمية وأزمة متعددة الأوجه تزداد تعمقاً، نجد أن السياسات العامة ضعيفة و / أو مقيدة بسبب مخاوف تتجاوز بكثير أهمية مسألة الهجرة.

 

وتفسر هذه الإشارة مخاوف شديدة الخطورة تشمل تصورات المجتمع أسباب استغلال الهجرة بسهولة في الأغراض السياسية في المواقف التي يوجد فيها تزايد في الانعزالية الثقافية في كل من الشمال والجنوب. ولذلك، فقد تمت المبالغة في تبسيط موضوع الهجرة إلى حد كبير في مناقشات حول الظواهر الفاعلة والمؤثرة، وغالباً في السياسات العامة الناتجة عنها.

 

وفي رأيي، فإن حلول معظم "المشاكل" التي تلقي باللوم على المهاجرين فيما يتعلق بالمشاق التي تعاني منها البلدان المتقدمة لا يمكن أن يتم العثور عليها داخل الحدود الصارمة لمجتمعات المهاجرين ولكن في المجتمع ككل.  وهذا هو الحال بالنسبة للتوترات الملموسة في أماكن ومجالات معينة مثل المدارس والمساكن والتنمية الحضرية والبطالة والتوظيف، التي تتطلب حلولاً لجميع السكان في البلد المعني، والتي فشلت السياسات العامة في توفيرها وتطبيقها لأنها تظل مقيدة بالتصورات المؤثرة القصيرة الأجل عن الهجرة.   


 

جميع الحلقات:

 

  1. الحلقة االولى - الهجرة: ظاهرة متعددة األوجه
  2. الحلقة الثانية - التغير التدريجي في الهجرة، وكيفية فهمه والنظر إليه
  3. الحلقة 3 - الهجرة: هل هي مشكلة أم انعكاس ألحوال المجتمعات؟
  4. الحلقة 4 - ما العالقات والصالت التي تربط بين التنمية والهجرة؟
  5. الحلقة 5 - المهاجرون كعامل محفز للتنمية في بلد ما
  6. الحلقة 6 . كيف يمكن ربط الهجرة ربطاً قوياً بالتنمية في البلد األم؟
  7. الحلقة 7 - روابط التنمية التضامنية كر ٍد على الخصائص الجديدة لألراضي األصلية والمغتربين في الشتات
  8. الحلقة 8 توسيع مفهوم رابطة التنمية التضامنية إلى بقية دول العالم وقد تصبح رابطة التنمية التضامنية أكثر شيوعاً في صور مختلفة في المغرب وكذلك في كل البلدان المعنية بالهجرة

 


تنويه - بيان عدم المسؤولية : محتوى المشاركات المنشورة في هذه المدونة هو مسؤولية المؤلف وحده ولا يعكس وجهات نظر المؤسسات التي ينتمي إليها.

جاك ولد عودية

جاك ولد عودية باحث في مجال الاقتصاد السياسي للتنمية.

 الخبرة المهنية: حتى عام 2011: خبير اقتصادي في وزارة الاقتصاد (مديرية الخزينة): تحليل الأسس المؤسساتية والاقتصاد السياسي للتنمية، ولاسيما في العالم العربي. باحث مشارك بالمعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية (المغرب).

 العمل التطوعي: رئيس جمعية "الهجرة والتنمية"، التي أسّسها مهاجرون مغاربة عام 1986. الموقع الإلكتروني للجمعية: http://www.migdev.org

 مؤلف للعديد من المنشورات، بما في ذلك: الاستئثار بالثروة أم إنشاؤها؟  تقارب غير متوقع بين الشمال والجنوب، دار غاليمار، النقاش رقم 178، يناير/كانون الثاني-فبراير/شباط 2014. الجهات الفاعلة الإنمائية من المهاجرين المغاربة (مع إيف بورون)، الإنسان والهجرة رقم 1303، يوليو/تموز-سبتمبر/أيلول 2013.

الموقع الإلكتروني للكاتب: www.jacques-ould-aoudia.net/  

Comments

Leave Your Comment