Follow us on
Search
Or combine different search criteria.

Blogs

Mar 27, 2018 / 0 Comments
Tags: / / / / /
 

Why development?

 

Violent extremism and development are inextricably linked. Violent extremism is a major obstacle in the path of development, so understanding and preventing it becomes a high priority for development actors. What’s more, since the right development policies can help address the root causes of violent extremism, we are faced with a mutually beneficial situation where development and the prevention of violent extremism go hand in hand.

 

Complexity: understanding violent extremism’s social, economic and political origins

 

Looking at violent extremism from a solely economic point of view will not suffice; neither will taking only political or social elements into account. Causes of involvement in jihadist networks, for example, can be extremely diverse: from identity-related causes rooted in humiliation from the colonial era, to the political dimension, where both trust in governments and social contracts are broken across the MENA region, and from geographical elements through to the socio-economic. To prevent violent extremism, we must consider its full complexity. Prevention policies will need to be implemented through a genuinely multi-sectoral approach.

 

Findings

  • Youth: a sacrificed generation

Three groups of vulnerable youth are highlighted: economically excluded youth, often with little or no education, young graduates who are either unemployed or stuck in low-paying jobs that don’t correspond to their qualifications, and young women who, although increasingly integrated into the education system, often remain excluded from the labor market. This exclusion and subsequent vulnerability can leave youth at risk of radicalization.

  • Education: quality and employability

Teaching methods such as rote learning, or those that discourage critical thinking or fail to teach individual or collective responsibility, as well as education that does not equip the youth with the right mix of knowledge and skills to enter the labor market, all increase the risk of youth falling into violent extremism. Furthermore, when education no longer fulfills the role of driver of upward social mobility, and graduates remain economically, socially and politically excluded, the risk is even higher.

  • New actors: women and adolescents

A combination of factors including the emergence of step-families and the decreasing authority of parents, and the apparent failures of feminism along with the crisis of masculinity, have all contributed to the emergence of new actors. These are adolescents, driven by a crisis in parental authority, and young women, often drawn in by the image of the “hero”, men who are ready to fight to the death for honor and whom they can “complement” as a good wife.

  • Convergences in the North and South

Violent extremism is a serious threat in both the North and the South. Although it can take different forms and have different effects on each shore, dangers resulting from exclusion and those education-related remain present across the region. The most glaring convergence is the bleak employment outlook for youth throughout the region, and this remains a major risk factor for vulnerable youth on both sides of the Mediterranean.

 

Lessons and outcomes

 

Youth policies: youth must be the central focus of policies that aim to prevent violent extremism. Youth policies must be organized with a long-term vision, and must consider the youth as societal actors, empowering them to take back their role in social, economic and political life.

 

Education: education can be a key instrument in the prevention of violent extremism. Initiatives are needed that promote pluralist thinking in schools, and pedagogic methods need to be streamed in that encourage civic engagement and critical thinking. In this way, school can help demystify the discourse of violent extremism. Also, the risks engendered by exclusion can be reduced if education focuses more on employability, better equipping students with the necessary vocational skills to find work and their place in social and political life.

 

    To read the full policy paper in English, Arabic and French:  Link

 

 

 

 

Oct 01, 2014 / 0 Comments
Tags: / / /
 

Case Studies from Egypt, Morocco and Tunisia

By Jacques Van Der Meer*

 

For the Southern Mediterranean countries, the issue of the constitution of structural knowledge assets, in particular intellectual property will be critical to the deployment of a knowledge economy strategy. While the volume of patent filings of the region is low, this does not necessarily reflect the non-existence of potential, but rather the insufficiency of the capacity and infrastructure necessary to ensure the value of the upstream resources necessary (research conducted in the universities, public research centres outside universities, corporate research centres for small to medium size companies and major groups etc.).

 

The European Investment Bank, as a lead in the CMI’s “Innovation Capacities” programme, commissioned a study of the Intellectual Property assets in the Middle East and North Africa (MENA) region to assess the potential of developing a successful IP system. Coordinated by Professor Ahmed Bounfour othe University Paris-Sud, this study, “The market of patents in the South-Mediterranean zone and its potential for development Egypt, Morocco, Tunisiaevaluates the context of innovation in three countries (Egypt, Morocco, and Tunisia) and, based on a “gap-analysis” with Turkey, South Korea, and Malaysia, subsequently evaluates possible scenarios and policy options to develop the Intellectual Property Rights system and market. Some of the highlights of the study are as follows:

  • Intellectual Capital in the region can be major drivers of growth and value creation, as well as a way to promote “hard” intangibles, like Intellectual Property Rights, Utility Models, Copyrights and Trademarks.
  • Some 80% of patent applications are characterized by non-residents demand in the Southern Mediterranean, and most of the remaining twenty per cent of resident applications are single applicants. Hence, both stimulating residential applications and looking closely into Foreign Direct Investment (FDI) was recommended.
  • Although MENA countries made progress in updating their patent system to international standards and adopting innovation policies, there is a clear stagnation in patent registration from resident applicants. Hence, the necessity to identify causes and ways to stimulate local demand for patents.
  • MENA countries have little focus on industrial research, and Intellectual Property Rights regimes are based on academic research, which is not absorbed by the local industry. Turkey’s governance model marrying industrial and academic research is a good model to look into for MENA countries.
  • The region has a potential in innovation that has yet to be triggered.

 

Read the Study “The market of patents in the South-Mediterranean zone and its potential for development Egypt, Morocco, Tunisia” in Arabic (attached below).

Jun 19, 2018 / 0 Comments
Tags: / / / / / / / / /
 

بحضور مجموعة ملتزمة بالعمل الفعال من 45 ممثل عن الحكومات المحلية من الأردن ولبنان وفلسطين والعراق وتركيا وأفغانستان، قام مركز التكامل المتوسطي CMI بتنظيم ورشة عمل تدريبية لشبكة البلديات المضيفة للتعلم HMLN حول التخطيط الاستراتيجي للتنمية الاقتصادية المحلية. وكجزء من الفعالية قام فريق برنامج اللاجئون والمجتمعات المضيفة التابع لمركز التكامل المتوسطي بترتيب زيارة ميدانية  خاصة إلى بلدية السرحان الصغيرة التي يسكنها 26,000 نسمة، 6,000 منهم (أي ما يقرب من ربع السكان) هم من اللاجئين. تميزت بلدة السرحان سابقاً بنشاطها التجاري، وهي تقع على بعد 2 كم من الحدود السورية وتشكل مركزاً اقتصادياً مشتركاً بين البلدين. إلا أنها تعاني اليوم بسبب إغلاق الحدود، تماماً كما تعاني مثيلاتها من القرى السورية على الجانب الآخر.

 

 

وقد قامت هذه البلدة الصغيرة بجهود رائعة لجذب استثمارات من القطاع الخاص وخلق فرص عمل، وهي بذلك تقدم مثالاً جيداً عن تطوير وتنويع الاقتصاد المحلي بحيث يوفر فرص عمل للنساء والشباب الذين يعانون من ظروف التهجير القسري. ولتحقيق ذلك فقد أنشأت البلدة شراكات مع القطاع الخاص للاستفادة من وجود اللاجئين السوريين المهرة بشكل خاص، وكاستجابةٍ إلى الارتفاع الحاد في معدلات البطالة والفقر بشكل أعم. وقد تم بالفعل تأسيس معمل خياطة ومصنع للمخلل يوفران فرص العمل للنساء، ونتيجةً لذلك فقد تم توفير 750 وظيفة للأردنيين والسوريين على حد سواء، معظمها من نصيب النساء.

 

ويتم تطبيق هذه المبادرة المستمرة، والتي تركز على التنمية الاقتصادية المحلية، من خلال الشراكات بين البلدية والقطاع الخاص والجهات المانحة والحكومة المركزية. وتخطط بلدية السرحان في المستقبل لإنشاء منطقة حرفية تحتضن الحرفيين، والتي من شأنها جذب المزيد من استثمارات القطاع الخاص وخلق فرص عمل. وسيتم تأسيس مركز تدريب مهني أيضاً ضمن المنطقة الحرفية من أجل تدريب وتطوير مهارات الشباب للعمل في مختلف المجالات الحرفية.

 

ويمر المشروع بالخطوات التالية:

 

- الدراسات الأولية من قبل البلدية لتحديد نطاق المشروع وطبيعته.

- المشاورات مع المجتمع المحلي (من مواطنين ولاجئين على حد سواء) لضمان قبولهم ودعمهم للمشروع.

- التواصل مع السلطات المختصة للحصول على الموافقات اللازمة للمضي قدماً في المشروع.

- التمويل: تواصلت البلدية مع الوكالات والمنظمات المانحة لتمويل المشروع (بما في ذلك مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي (P161982)) الواقع تحت إدارة البنك الدولي).

- إنشاء معمل لخياطة الملابس الجاهزة (والذي ينتج الملابس لإحدى الشركات العالمية) من خلال الشراكة مع القطاع الخاص وبدعمٍ من مشروع الخدمات الطارئة والتكيف الاجتماعي (P147689) الواقع تحت إدارة البنك الدولي، وإنشاء مصنع للمخلل عن طريق بيع أرض تابعة للبلدية لمستثمر سوري.

- منطقة حرفية لممارسة الأعمال التجارية ومركز تدريب مهني حالياً تحت الإنشاء على مساحة 15,000 م2.

 

تحكي هذه القصة المصورة عن التزام بلدية السرحان بتحسين بيئة التنمية الاقتصادية المحلية (LED) وخلق فرص عمل في سياق التهجير القسري.

 

 

يشكل اللاجئون في السرحان حوالي 23% من السكان.

وانطلاقاً من قلقها من نقص فرص العمل في المدينة، واجهت بلدية السرحان التحدي من خلال اعتماد نهج استباقي في جذب المستثمرين من القطاع الخاص.

وكانت النتيجة خلق الكثير من فرص العمل للسوريين والأردنيين على حدٍ سواء.

 

 

ومن الأمثلة على ذلك السيد القطري، وهو أحد رجال الأعمال السوريين الذين فروا من سوريا حيث كان يملك مصنعاً للمخلل. وقد قام بنقل عائلته وعمله إلى السرحان.

 

 

حيث باعت بلدية السرحان الأرض إلى القطري، مما سمح له بإعادة إنشاء مصنعه و متابعة عمله.

 

 

يصر محمد، ابن القطري، على مرافقة والده أينما ذهب.

 

 

تعمل علياء وصديقاتها في مصنع القطري للمخلل في السرحان ، بالإضافة إلى غيرهن من اللاجئات واللاجئين السوريين. "نحن سعداء هنا"، تقول علياء، وتضيف: "نكسب 220 دينار شهرياً" (وهو الحد الأدنى للأجور في الأردن).

 

 

علياء وصديقاتها.

 

 

ينتج المصنع جميع أنواع المخللات والزيتون والصلصات

 

 

بفضل مبادرة القطري، وبمساعدةٍ من بلدية السرحان، فقد حظي 200 من النساء والرجال السوريين في الأردن بوظائف.

 

 

فرت هبة [تم تغيير الاسم الحقيقي] من سوريا عندما اندلعت الحرب. زوجها مشلول ويعاني مرضاً رئوياً خطيراً.

وبالتالي فهي الآن المعيل الوحيد لأسرتها، بالإضافة إلى رعايتها لخمسة أطفال. تقول هبة: "بعد ثلاث سنوات في مخيم الزعتري التقيت السيد القطري".

وتضيف: "لقد دفع أجار منزلي لمدة سنتين، وبعد ذلك بدأت بالعمل لأول مرة في حياتي".

 

 

 

موظف في مصنع المخللات يتموضع لأخذ صورة.

 

 

مثال آخر عن جهود بلدية السرحان الرامية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية هو معمل الخياطة الذي أنشأته البلدية بدعمٍ من البنك الدولي وغيره من الجهات المانحة الدولية.

 

 

وقد خلق المصنع الذي يملكه مستثمر من القطاع الخاص أكثر من 200 فرصة عمل للمرأة الأردنية، بالإضافة إلى 100 فرصة عمل غير مباشرة.

 

 

تتألف اليد العاملة وسطياً من النساء بين 19 و 30 عاماً، وتبلغ ساعات العمل 8 ساعات في اليوم الواحد. رواتبهن الشهرية تبلغ 220 دينار (وهو الحد الأدنى للأجور في الأردن).

 

 

شريهان، سيدة أردنية تبلغ من العمر 29 عاماً، وقد تمكنت أخيراً من الحصول على وظيفة بفضل معمل الخياطة

 

 

أصرت صديقة شريهان أيضاً على التقاط صورة لها.

 

 

هديل تبلغ من العمر 23 عاماً وتعمل أيضاً في معمل الخياطة.

 

 

خلف العاصم، رئيس بلدية السرحان، سعيد جداً بالشراكات مع المستثمرين من القطاع الخاص من الأردن وسوريا وغيرها.

ولديه خطة طموحة من أجل خلق المزيد من فرص العمل من خلال المزيد من الشراكات مع القطاع الخاص. حيث يتم حالياً بناء مجمع سيستضيف منطقة خاصة للفنانين والحرفيين ومركز تدريب مهني للشباب.

بالإضافة لذلك، حددت البلدية الأراضي التي يمكن تأجيرها للمستثمرين المحتملين للحصول على المزيد من فرص العمل.

 

المزيد من المعلومات حول برنامج اللاجئين والمجتمعات المضيفة التابع لمركز التكامل المتوسطي 

المزيد من المعلومات حول شبكة البلديات المضيفة للتعلم التابعة لمركز التكامل المتوسطي

المزيد من المعلومات حول مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي 

 

 

Apr 16, 2018 / 0 Comments
Tags: / / / / / / / /
 

For so long women have represented the symbol of resilience. In the water sector they are no different. In the Middle East and North Africa, the world’s most water-stressed region, women are playing their part in protecting water and fighting water scarcity. 

 

This project was initiated during the CMI's World Water Day Youth Workshop: Nature-based Solutions for a Water Secure Mediterranean.

 

She the Lead

 

 

"I started volunteering and working with refugees on various projects including human rights and environmental justice when I was 12 years old.
When it comes to environmental justice, women take the lead to ensure that their families get adequate living standard, water, food, and basic human rights."

 

Kholoud Al-Ajarma, Winner of WaterHeroes Contest, MedYWat [1]Member, Projects Manager, Laje'oon Center, Palestinian Territories

 

 

She the Future

 

 

"It is when I had my son, Hussein, that I felt the proudest about being an environmentalist working to improve water security in Jordan. It made me realize that I was actively building a better future for him and those of his generation."

 

Fatima Albatoul Sabbahi, MedYWat Member, President of Al-Azem Environmental Association, Jordan

 

 

She the Power

 

 

"I started becoming deeply passionate with understanding the environment when I specialized in water. My passion grew and with it my ambition. My aspiration today is to solve our current water issue in Palestine through education. I truly believe that women hold the power and can ensure water awareness is passed along from one generation to the other."

 

Lamis Qdemat, MedYWat Coordinator, CEO and Founder of Water Heroes Game, Palestinian Territories

 

 

She the Belief

 

 

"Will she be able to manage her personal and professional life? Will she be able to work under harsh conditions in construction sites alongside men?
These questions were always put out there leaving me and my merits under constant scrutiny. But my belief in myself was never raddled! I started my work in the municipality of Karak, as water and environmental engineer when I was 23 years-old. I am now 33 years-old and one of the youngest female municipal executive managers!"

 

Sajeda Rahaife, MedYWat Member, Municipal Executive Manager, Karak Municipality, Jordan

 

 

She the Life

 

 

"As children, we were always told tales of mystery and power but one story marked my childhood and shaped my future: the story of the force that gives life to God's creations! This tale of water, bringing life as it flows, significantly contributed to who I have become. Protecting this force has been and will always be my goal."

 

Roula Khadra, International Center for Advanced Mediterranean Agronomic Studies (CIHEAM)

 

 

She the History

 

 

"Women are the keepers of nations' heritage. In our journey to look for tales and stories around water use, we realized that our collective memory is based on the memories of women throughout generations. They have had a massive impact on the creation of our traditions. Today I tell stories to carry on that tradition and to make sure the next generation does too!"

 

Kholoud Belhedi, Winner of WaterHeroes Contest, MedYWat Member, Counteuses du Maghreb, Tunisia

 

 

 


[1] The Mediterranean Youth for water (MedYWat) It is a community of young water professionals from different backgrounds working on water in the Mediterranean managed by the Center for Mediterranean Integration Marseille. This group was launched during the first Wold Water Day youth workshop on treated wastewater reuse (Marseille, March 2017).

Jan 22, 2018 / 0 Comments
Tags: / / / / / /
   
Photo credit: Mohamed Azakir / World Bank

بلغ الصراع السوري مستوى مخيفا بتحوله إلى أكبر أزمة نزوح يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، حيثغادر أكثر من نصف السكان منازلهم منذ عام 2011- وهي إحصائية مذهلة بشكل خاص.

 

 

تابع قراءة هذه المقالة على الموقع الإلكتروني للبنك الدولي، هنا.  

Jan 15, 2018 / 0 Comments
Tags: / / /
   

 

تجوّل في تونس وستلاحظ شيئ مذهلا بالنسبة لعاصمة: من النظرة الأولى، سترى غياب شبه تام للدرّجات من الشوارع التونسية مع أن العاصمة التونسية تواجه إختناقا في نموذجها الحضري : فهي مدينة مشبعة بالازدحام، وتتزايد فيها الأمراض المتعلقة بالخمول وقلة الحركة (السمنة، والكوليسترول، وما إلى غير ذلك )،الإجهاد الحضري، التلوث، والارتفاع المتواصل في أسعار الوقود. هذا هو الواقع اليومي لسكان تونس.

 

بدأت الدراجة بالظهور من جديد كإحدى وسائل النقل اللينة، الإيكولوجية والتي تحترم الفضاء العام. فماهو السياق المحلي الذي يجب أن يتكيف معه وسيلة التنقل البديل هذه؟ ما الذي يقترحه المجتمع المدني المطالب بإتحاة التنقل على الدرّاجات ؟

 

جرت العادة في المجتمع التونسي أن تستعمل الدراجات كوسيلة نقل يستخدمها الرجال للقيام برحلات قصيرة داخل الحي (الذهاب إلى المقهى أولقضاء حاجة)، أو للتنقل اليومي في بعض المدن الساحلية الصغيرة مثل نابل و في هذا السياق يستخدمها النساء و الرجال على حدّ السواء و كذالك تستخدم الدراجات لتسهيل الرحلات في المناطق الريفية (مثل التلاميذ الذين يذهبون إلى مدارسهم الثانوية في جزيرة جربة). إلا أن الدراجة مازالت تعتبر وسيلة نقل العامل غيرالقادر [ماديا] على إستخدام وسيلة نقل أخرى. ويرتبط ركوب الدراجات أيضا بمرحلة الطفولة، إذ يتمتع بها الأطفال في وقت فراغهم حتى المراهقة حيث عادة ما يستمرعدد قليل من النساء في هذه الممارسة. تبدو إعادة النضر في هذا الاستخدام التقليدي المحدود للدرّاجة واجبة خاصة مع تزايد النمط الاستهلاكي في المجتمع الذي جعل إمتلاك سيارة في الثمانينيات أعلى علامات النجاح.

 

من لم يمتلك سيارة، لم ينجح في الحياة، حتى لو كان ذلك يتطلب الوقوع في المديونية مدى الحياة.

 

في تونس اليوم، يقتصر  ركوب الدراجات على شريحة ضيقة من المجتمع و مع انها أقلية إلا أن الإقبال يرتفع على نحو متزايد إذ يستعمل الدرّاجة العامل للوصول إلى عمله، المدير التنفيذي الشاب لقضاء وقت فراغه، الطالب للذهاب إلى الكلية، أو المتقاعد الرياضي للقيام بالرحلات في الطبيعة. كل شخص إذا، لديه استخدامه الخاص للدراجة: كوسيلة نقل للذهاب إلى مكان العمل أو الدراسة، للتنزه في نهاية اليوم مع الأصدقاء، للقيام بالرحلات خلال عطلة نهاية الأسبوع، أوللتنقل اليومي والهروب من الإجهاد الحضري، أوكوسيلة لمغادرة المدينة لبضع ساعات[1].

 

لشباب المناطق الحضرية، أصبحت الدراجات أداة حقيقية لإثبات الذات: يمكنك تعديل دراجتك وارتداء الأزياء الخاصة بسباق الدرّجات والبعض أيظا يدعون، مازحين، دراجاتهم "زوجتي". لقد أصبحت الدراجة حد جديد من حدود النفس. وعلاوة على ذلك، فإنها تشكل فرصة جديدة للاندماج الاجتماعي (تشكيل مجموعات لتنظيم الرحلات بين الدرّاجين). إن اعادة  الإستثمار الحالي في ركوب الدرّجات من قبل الشباب يلتقي مع حركة حب المغامرة التي تطورت على مدى السنوات القليلة الماضية والتي ترتكز على التخييم والتنزه و سياحة ركوب الدراجات. بالنسبة لهذا الجيل الحضري الجديد، أصبحت الطبيعة بديلا للمدينة والدراجة وسيلة للوصول إليها. وأصبحت الدراجة مرادفة للتحدي، وتخطي حدود النفس وحركة تقدم صورة للشباب غير تلك التي نراه فيها جالسا في المقهى، وهي نشاط ترفيهي شائع جدا بين الشباب التونسيين.

 


[1] لا توجد أرقام لقياس حصة ركوب الدراجات في تونس، باستثناء مدينة صفاقس الساحلية حيث تبلغ حصة الدراجات 0.8٪ في عام 2015. المصدر: H. Abid, ETIC, 2015

 

خلال الأشهر التي عقبت الثورة، أطلق عشاق الدراجات العديد من حركات الدراجات التي تحققت أساسا من خلال مسيرات الدراجات الشهرية استنادا إلى النموذج الدولي "الكتلة الحرجة". وشارك عشرات من راكبي الدراجات في هذه الرحلات والتي كانت تتم أساسا في الأحياء الغنية من المدينة (المرسى، ضفاف البحيرة). في ربيع سنة 2017، قام من مجموعة الأصدقاء الذين يعيشون في تونس و الذين كانوا مقتنعين بالحاجة إلى تكثيف إستعمال الدراجات كوسيلة نقل بديلة للسيارات، بإنشاء جمعية "Vélorution Tunisie".

 

كأوّل خطوات العمل، دعت الجمعية إلى تنظيم "الكتل الحرجة" الشهرية. وعادة ما يتم تنظيم نقطة البداية لتكون في المواقع التاريخية والتراثية مثلا باب البحر عند مدخل مدينة تونس، والبوابة التاريخية عند مدخل حلق الوادي، وميدان الصفصاف بالمرسى أو حديقة الورود ببئر بلحسن في أريانة. إن العودة إلى زيارة التراث التونسي بفضل ركوب الدراجات هي أيضا أحد أهداف الحركة. وبفضل إمكانات الشبكات الاجتماعية للنشر والتعبئة، يشارك مئات من راكبي الدراجات في كل مسيرة احتجاجية احتفالية حول دوائر محددة مسبقا على بعد حوالي 10 كيلومترات (مسيرات تجري في وسط مدينة تونس وباردو والمدينة الأوليمبية والمرسى وحلق الوادي- الكرم - قرطاج وأريانة). وفي الفترة ما بين أبريل ومايو 2017، شارك حوالي ألف من عشاق الدراجات في هذه الأحداث.

 

ومن بين المنظمين إلى Vélorution نساء ورجال من مختلف الأجيال - مع تزايد وجود النساء - وكما نلاحظ تواجد جميع الفئات المهنية، وأعظاء جميع الأحياء والمناطق. وغالبا ما ينظم إلى المسيرات شباب من مدن نابل أو الحمامات أو بنزرت التي تقع على بعد أكثر من 60 كيلومترا من تونس. وقد نتج عن هذه التجمعات لركوب الدراجات مجموعات تنظم رحلات على الدراجات في المناطق الحضرية على أساس منتظم.

 

 

تستمد هذه الحركة قوتها من إرادتها لاستعادة الفضاء العام. وفي الواقع يطالب الناشطون في هذه الجمعية الدولة بتقاسم البنية التحتية من خلال إنشاء مسارات للدراجات. أحد شعارات الحركة هي: "الشوارع لنا جميعا" أو "نحن نملك الشوارع". أصبحت الدراجة أداة للمواطنة وتدعم مشروع العيش بشكل مختلف في المدينة: التحرر من الاعتماد على وسائل النقل العام غير الكافية ومن الإجهاد و إضاعة الوقت والمال بسبب الازدحام المروري.

 

وبالتالي تصبح الدراجة رمزا للاستقلالية ولاسترجاع الحرية في البيئة الحضرية. أما بالنسبة إلى Vélorution، فهي تعمل على رفع مستوى الوعي لدى المواطنين والسلطات بشأن النظر إلى وسيلة النقل هذه كمستقبل التنقل. وتهدف هذه الجمعية إلى إقناع المجتمع أن إستعمال الدراجات هي إحدى الحلول لعدة قضايا يواجهها المجتمع التونسي مثل الصحة العامة والأزمة الاقتصادية والبيئة.

 

المجتمع المدني لديه الكثير من الأفكار، ولكن هل ستكون الدولة قادرة على تبني هذا النهج واقتراح الإصلاح الحضري الفعلي القادرعلى إحتضان هذه الحركة الجديدة للدراجين التونسيين، حركة ثورة الدراجات؟

 

الصور: طارق رصاع

 

Jan 15, 2018 / 0 Comments
Tags: / / / /
   

 

لا تزال طرق القاهرة الرئيسية تعاني من ازدحام كبير بسبب مشاكل التصميم المتعلقة بالبنية التحتية للحافلات والزيادة الكبيرة في استخدام السيارات الخاصة للرحلات اليومية الشخصية.  جرى توسيع هذه الطرقات  بحيث تستوعب السيارات الخاصة، مع ذلك وعلى الرغم من كثافة حركة المرور، لا تزال العديد من حافلات القاهرة تعمل على هذه الطرق  . تركز هذه المقالة على شارع صلاح سالم الذي يتم تجاهل   قدرته  على تشكيل  ممر  للنقل العام يمتد على مسافة   28 كم  متواصلة  انقطاع في حين لا تستخدم الحافلات حاليا سوى  مقاطع وأجزاء محددة من  هذه الطريق.

 

يمتد شارع صلاح سالم على طول الطريق من المطار إلى محطة مترو ومحطة حافلات المنيب. ويمر عبر العديد من أحياء القاهرة ومعالمها الشهيرة   كمصر الجديدة وميدان الجيزة، وشارع الهرم وشارع فيصل. يعتبر شارع صلاح سالم واحد من أهم الطرق الرئيسية في القاهرة الكبرى وممر رئيسي للنقل الحضري فيها.

على الرغم من ذلك، يفتقر شارع صلاح سالم   لمنظومة  حافلات موثوقة تخدم المنطقة بحيث  يربط  بينطرفيه الشارع؛ بحيث  تتمرّ  بعض الباصات عبر الخطوط المخصصة لها  ولكنها لا تخدم و تغطي أبداً  الشارع بأكمله.
 

أجريت الدراسات لبناء نظام النقل السريع للحافلات (BRT) في شارع صلاح سالم، بما في ذلك تقييم جدوى تمهيدي  لمشروع BRT في القاهرة الكبرى ((ITDP 2015 من قبل معهد سياسات النقل والتنمية  (ITDP)وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)  وخطة نقل  شاملة CREATS  معدة من قبل الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA 2012). واقترحت الدراسة الأخيرة  إنشاء وتخصيص ممرات حافلات في وسط الطريق في أجزاء محددة من الطريق للباصات، بالإضافة إلى إشارات الأولوية للحافلات ونقط هبوط للحافلات في أقسام المرور المختلط ( حافلات وسيارات نقل ركاب).

 

الشكل 1 - لقطة من خرائط جوجل،  تبين الخريطة والاتجاهات من محطة الحافلات مطار القاهرة إلى محطة مترو المنيب، مرورا عبر شارع صلاح سالم  بكامله (لقطة شاشة من قبل الكاتب - الاتجاهات يمكن العثور عليها عن طريق هذا الرابط https://goo.gl/maps/LXJYySh9HwT2)

 

قد  يمثل الBRT  جزءا من الحل الإيجابي الشامل لأزمة التنقل الحضري في القاهرة. يصف  العديد من خبراء التنقل الحضري المحليين إلى أنظمة BRT بأنها "مترو الفقراء" موضحين أنه ينبغي على المشاريع المستقبلية  أن تقتصر عل ال BRT دون السكك الحديدية المترو. وانتقد  هذه الوسائل لكونها مضيع للأموال، حيث أنه كان من الممكن إقامة  "المزيد" من طرق BRT لأجل "للفقراء"عوضاً  عن بناء خطي مترو يخدمان "المناطق الغنية" بشكلٍ اساسي.، إن صحت هذه الأقوال  في إطار "سياقات مكانية  مجحفة"(Soja 2010)، إلا أن العديد من طرق المترو في القاهرة تخدم فعلاياً كل الفقراء والأغنياء  على حد سواء، وتمتد عبر اأأحياء  متفاوتة اجتماعياً  واقتصادياً، فتربطها ببعضها البعض وتوفر وسيلة نقل ذات طاقة عالية (قدرة استيعابية لجهة الركاب).
 

أما الإشكالية التي يمثلها خيار  ال BRT بدلاً من المترو فهو كالآتي: –تعتبر الحافلات - سواء كانت عادية أو BRT أنها وسائل لنقل "الفقراء" العاجزين عن   اقتناء السيارة،، لا على أنها جزء من شبكة النقل العام الواسعة النطاق  بحيث تغطي مجملمنطقة القاھرة الکبرى  بواسطة BRT والمترو (عند الحاجة)، لدعم حق  جمیع المواطنين  بالتنقل الحضري (في المدن) مهما كانت طبقتهم الاجتماعية.
 

باختصار، فشارع صلاح سالم ليس الوحيد المحتاج  إلى حافلات عامة ؛ إذ أن طرقاً رئيسية بحاجة أيضاً إلى تدخلات تدريجية لكن هامة  كي تصبح مؤهلة لاستيعاب خدماتحافلات أفضل، على المدى القصير والمتوسط، و لحين اقامة طرق لل BRT على المدى الأبعد.
 

في القاهرة الكبرى، يتم توسيع الطرق عادة لاستيعاب المزيد من السيارات، وفي بعض الأحيان تزال الأرصفة أو  يقلّص حجمها بدرجة كبيرة. في هذا السياق، يستدعى إنشاء BRT   تخطيطاً أفضل للمساحات العامة   لجهة الأرصفة  وأنفاق وجسور المشاة ، وإشارات المرور ، وما إلى ذلك؛  كما يقتضي ذلك تغيير  عقلية و نمط تفكير السلطات.
 

بفضل هذه البنية التحتية والخدمات المحسنة للحافلات، سوف تستقطب وسائل النقل العام (بما في ذلك المترو أو الترام) المزيد من الركاب من مستخدمي  المركباتالخاصة مما من شأنه تعزيز اتاحة التنقل الحضري للجميع، كحق، وليس كمنحة اجتماعية أو إعانة اجتماعية.

 


الشكل 2 - حافلة CTA تلتقط الركاب قبالة الجانب الغربي من صلاح سالم في محطة حافلات شارع الأزهر / الحسين

 

الشكل 3 - ركاب يقفون حافلة على الجانب الشرقي من صلاح سالم في محطة حافلات شارع الأزهر / الحسين

 

الشكل 4 - صورة مأخوذة على متن حافلة CTA متجهة جنوبا تقترب من الجانب الغربي من شارع صلاح سالم - محطة حافلات الأزهر / الحسين.

 

المراجع

Buckley, E. (2016). Plans, route unveiled for long-awaited Bogota Metro. The City Paper. Retrieved from https://thecitypaperbogota.com/bogota/santos-penalosa-unveil-route-for-long-awaited-bogota-metro/13982
 

ITDP. (2015). Best Practice in National Transport for Urban Transportation: Part 2.
 

Sims, D. (2012). Understanding Cairo: the logic of a city out of control. Oxford University Press.
 

Soja, E. W. (2010). Seeking spatial justice (Vol. 16). U of Minnesota Press.
 

Tadamun. (2015). The Mustafa Al-Nahhas Corridor Development Project: A Lost Opportunity?. Retrieved from http://www.tadamun.co/2015/04/01/mustafa-al-nahhas-corridor-development-project-lost-opportunity/?lang=en#.Wb-16NRJbIV

Dec 19, 2017 / 0 Comments
Tags: / / /
 

قد لا يبدو الأمن الغذائي من الأولويات خلال الصراعات الحالية، ولكن من الأهمية بمكان أن تغتنم المنطقة الفرصة لتحسين الاستفادة من موارد المياه النادرة لمواجهة التحدي الطويل الأجل لاستقرار المنطقة.

 

 

تابع قراءة هذه المقالة على الموقع الإلكتروني للبنك الدولي، هنا.  

 

نشرت هذه المقالة لأول مرة في المدونة العربية للأمن الغذائي والتغذية (E).

 

 

Dec 11, 2017 / 0 Comments
Tags: / / / / /
 

Silvia Marchionne moderated the discussion on “How can Mobility and Cultural Exchanges Promote Entrepreneurship and Regional Integration?” in the context of the regional conference on Youth and Employability in MENA: Better Skills, More Jobs” in Cairo in July 2017. In this article, she restitutes the discussion’s main takeaways.

 

The Southern Mediterranean region is facing a changing landscape characterised by a deep economic crisis and high youth unemployment rates, lack of skills, important gaps between the skills and the labour market, low employability rates of graduates and a growing demand for high skilled profiles and a global competition for talent.

 

Many MENA countries, especially Arab Mediterranean countries, face important and overlapping challenges. Youth unemployment rates in MENA (21 percent in the Middle East and 25 percent in North Africa) are higher than in any other region in the world. Young women and new educated entrants in the labour market are disproportionately unemployed. Moreover, young entrants to the labour market are more educated than ever before, but are unable to capitalize on the time and resources invested in their education because of a lack of good quality jobs in the respective labour markets.

 

There are many factors that influence economic growth, ranging from governance and overall macroeconomic and political stability, to productivity, innovation, and the quality of skills that education systems can develop. Skills development is a cumulative and dynamic process that occurs throughout an individual’s life cycle. Skills are acquired through many avenues: the formal education system, informal and continuing education, and on-the-job training.

 

Taking into consideration this challenging environment, there is a need to establish closer links between higher education and employability, between youth mobility and research, between governance of higher education and employability to promote the establishment of more cross-sectoral partnerships.

Universities are relevant institutions in promoting economic growth and civil society participation, not only for their capacity to create and disseminate knowledge, but also as organizations that attract talented people, inject new ideas, enrich cultural life, and encompass the whole social fabric of which they are a part.

 

In this context, interconnection between the need to increase opportunity for encounter and dialogue on one hand, and on the other hand to structure that encounter around the value set and interest of citizens such as good practices in the domain of creative enterprise and managing cultural diversity is a crucial aspect as well as the importance of mobility as a transversal dynamic of cultural relation, in terms of ideas and cultural works as well as people-to-people cooperation. Those are the main key messages of this session, as mobility exchanges could surely help increasing the citizenship and entrepreneurial skills of youth and their employability opportunities. However, mobility and exchange should be promoted not only from South to the North but also from North to South and South-to-South countries. This should lead us to working to stop increasing barriers to cultural mobility in Europe and the Mediterranean interconnected with policy approaches on security and migration, especially working more on facilitating the visa delivery.

 

In conclusion, we should work to empower individuals and preparing long lasting solutions in a long-term perspective to integrate youth in the society, by filling the gap in the lack of awareness and information for mobility opportunities (by increasing info days, dissemination and relations between university staff and students/youth regarding mobility) and through facilitating platforms and opportunities for cross-network actions, involving diverse civil society networks.

 

 

 

Dec 05, 2017 / 0 Comments
Tags: / / / / /
 

The 23rd edition of the COP-UNFCCC took place at the Bonn World Conference Center from 6-17 November 2017. The CMI-facilitated Mediterranean Youth for Water (MedYWat) Network was represented by its core group members Antoine Allam and Hassan Tolba at a joint UNESCO/UNECSO-IHP side event, organized in collaboration with the World Youth Parliament for Water.

 

MedYWat is a community of young professionals, researchers and civil society members working in the water sector from around the Mediterranean. It was launched earlier at the CMI World Water Day youth workshop “Youth Innovating with Wastewater for a Sustainable Mediterranean” (Marseille, 21-22 March 2017) and has been growing ever since.

 

The “The role of Youth in Bridging Water and Climate Change” side event took place on Friday 10th as part of the 2nd Water Action Day at the UNESCO Pavilion, in the presence of the Deputy Director of the Division of Water Sciences at UNESCO, Dr. Anil Mishra.

 

The session was introduced by Dr. Mishra, myself and the other two speakers, Anaïs Vives, board member of (Generations Climate and the Water and Climate Initiative) and Hassan Tolba (World Youth Parliament for Water).

 

The session began with my own presentation on “Mediterranean Youth for Regional Water Security” which consisted of a description of the Center for Mediterranean Integration, the MedYWat network and a case study of climate change impact on Mediterranean watersheds.

 

Several reports mentioned the escalating situation in the Mediterranean involving water resources such as the Plan Bleu 2012 report (PlanBleu, 2012),[1] IPCC 2014 report (IPCC, 2014)[2] and Llsat’s 2013 study (Llasat, et al., 2013). [3]They all confirmed that climate change is deeply affecting the hydrological regime of Mediterranean watersheds.

 

Once again, the findings of a simulation research study on the evolution of Lebanese snow cover done in 2007 and later verified by measures in 2017 at the “Centre Régional de l’Eau et de l’Environnement” (CREEN) of Saint Joseph University in Beirut (Hreiche & Najem, 2007), [4]confirmed the impact of climate change on Lebanese water resources.

 

Researchers noticed that spring discharges between 2005 and 2015 were becoming more regulated, with a lower peak flow in spring season and higher flows in winter, compared to the period between 1965 and 1975 with 2°C lower temperatures. Another finding by researchers was the early snowmelt occurring 1 month earlier than before. Such impacts might affect the water management plans and have major consequences on irrigation, water supply and other water management applications.

 

Therefore, to anticipate major consequences on water management in Lebanon, we are working right now at CREEN on developing a low flow prediction model to support water authorities in management tasks.

As a Mediterranean youth, myself, I call on other young people to take part in the fight against climate change by: 

 

  • Volunteering in local and regional youth committees and networks promoting more sustainable development by raising awareness in several Lebanese universities, scouting activities and others
  • Working in the water sciences research field with several research projects involving water resources and climate change
  • Acquiring new personal healthy habits such as reducing waste production

 

At COP23, several UNESCO sessions stressed the importance of youth involvement in research studies on climate change, since access to data has become easier and several organizations such as G-Wadi, (http://www.gwadi.org/, a UNESCO MENA platform) built online platforms for data collection and sharing. These research opportunities push youth and research communities in exploring the relations between climate change and natural resources.

 

This session was unique, it gave an opportunity to youth to contribute to the 2nd Water Action Day by presenting their work and achievements.

Indeed, youth are gaining ground when it comes to conceiving and presenting innovative solutions.

 

Through my participation at COP23 Water Action Day, MedYWat network seized another opportunity to gain visibility as a blooming and active network on an international level. MedYWat needs to keep making progress with a clear working plan for addressing climate change.

 

[1] PlanBleu. (2012). les demandes en eau toujours satisfaites en Méditerranée à l'horizon 2050 ? Les Notes du Plan Bleu, #25. Sophia Antipolis: Plan Bleu PNUE/PAM.

 

[2] IPCC. (2014). GIEC, 2014: Changements climatiques 2014: Rapport de synthèse. Contribution des Groupes de travail I, II et III au cinquième Rapport d’évaluation. Genève, Suisse: GIEC.

 

[3] Llasat, M., Llasat-Botija, M., Petrucci, O., AA, P., J, R., F, V., & L, B. (2013). Towards a database on societal impact of Mediterranean floods within the framework of the HYMEX project. Natural Hazards Earth Systems Sciences. doi:10.5194/nhess-13-1337-2013

 

[4]Hreiche, A., & Najem, W. (2007). Hydrological impact simulations of climate change on Lebanese Coastal Rivers. Hydrological Sceinces Journal, 1119-1133.

Pages